Update
Home / Archives / Volume1,No2(2017) / Special Edition 2017 No3 / استقلال اقليم كوردستان-العراق في ضوءالقواعد الأمرة للقانون الدولي

استقلال اقليم كوردستان-العراق في ضوءالقواعد الأمرة للقانون الدولي

الكاتب : ڤالا فرید
عضو برلمان كوردستان-العراق

DOI:http://dx.doi.org/10.24086/cuesj.si.2017.n3a15

 

المقدمة:

ولدت فكرت القواعد الآمرة كأداة لتساهم في تحقيقنوعمن الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والاخلاقي والبيئي داخل المجتمع الدولي،باعتبارها اكثر الاليات القانونية استجابة للمتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.وحظيت باسناد واعتراف معظم دول العالم على اختلاف نظمها،وانها تعتبر بمثابة المعيار القانوني،حيث تمحص في ضوئها قواعد القانون الدولي الاخرى التي تقوم بانشائها الدول في مجال علاقاتها المتبادلة،وهذا يعني ان جميع قواعد القانوني الدولي الاخرى يجب ان تكون في وضع متجانس مع هذه المبادئ الاساسية،حيث تكون الرابطة بينها وبين القواعد الاخرى في القانون الدولي شبيهة بتلك الرابطة في المبادئ والقواعد الدستورية وتفضيلها على القواعد العادية في القانون الداخلي.

وبدأ الفقهاء في مطلع القرن الثامن عشر من امثال وولفwolff وفاتيل vatel يميزون بين نوعين من القانون سموهما بالقانون الضروري necessary law وقالوا بانه لاتستطيع الامم تعديله بالاتفاق والقانون الاختياريvoluntary law وقالوا بانه يوجد بارادة الاطراف ويمكن ان يعدل ويلغىبهذه الارادة نفسها.وكان هذا التمييز في الحقيقة بداية متواضعة لميلاد القواعد الامرة في القانون الدولي الحديث.

وقد تعرض فقهاء القانون الدولي الاوائل(فيتورية،سواريز،جنتلي)الى موضوع القواعد الامرة منطلقين في تحديدهم لمكانها ومعناها من نظرية القانون الطبيعي.ويفرق الفقيه جروسيوس في معالجته لهذا الموضوع بين المعاهدات المتضمنة لقواعد القانون الطبيعي والمعاهدات الاخرى،حيث يرى في الاولى الزاما لاخروج عليه باى حال من الاحوال من قبل الدول،كما يرى ان قواعد القانون الدولي الوضعي المشتملة على القانون الطبيعي هي قواعد امرة لايمكن معارضتها.

وقد اكد الفقه الدولي فيما بعد على وجود بعض قواعد القانون الدولي ذات الصفة الامرة التي لاتستطيع الدول الخروج عليها،وهي ليست قواعد القانون الطبيعي بل من صنع الجماعة الدولية وتعتبر بمثابة القواعد الاساسية للنظام القانوني الدولي واي تصرف او نص تتعارض معها تعتبر باطلة.وقد ساعد عهد عصبة الامم وميثاق الامم المتحدة واراء وقرارات المحاكم الدولية والتحول النوعي الذي حصل في المجتمع الدولي مؤخرا على تعزيز وتقوية فكرة القواعد الامرة وقيامها لخدمة المصالح الدولية العليا

 

المصادر

اولا:المصادر العربية         

أ-الكتب:

1-عبدالله عبدالجليل الحديث – النظرية العامة في القواعد الامرة في القانون الدولي-ط1-مطبعة اوفسيت عشتار-بغداد-1986 .

2- د.عبدالحي حجازي المدخل لدراسة العلوم القانونية – جامعة الكويت – 1972 .

3-د.عبدالفتاح عبدالباقي-نظرية القانون – مطابع دار الكتاب العربي – مصر – 1965.

4-د.عمران عبدالسلام الصفراني – مجلس الامن وحق التدخل لفرض احترام حقوق الانسان – ط1- منشورات جامعة قاريونس – بنغازي – 2008 .

5-د.عصام العطية – القانون الدولي العام-ط6-العاتك للطباعة والنشر والتوزيع-القاهرة-2006.

6-يوسف محمد يوسف القراعين – حق الشعب العربي الفلسطيني في تقرير المصر – دار الجليل للنشر – عمان – 1983 .

 

ب-الاطاريح الجامعية:

1-د.عبدالفتاح عبدالرزاق – الاعلان عن الدولة – اطروحة مقدمة الى مجلس كلية القانون في جامعة صلاح الدين – اربيل – كجزء من متطبات نيل درجة دكتوراه فلسفة في القانون – 2007.

ج-البحوث:

1-د.حكمت شبر-القواعد الامرة في القانون الدولي-بحث منشور في مجلة القانون المقارن-العدد العاشر-السنة السابعة1979.

د-منشورات ووثائق الامم المتحدة:

-الجمعية العامة:

1-توصيات الجمعية العامة رقم 2708، 652، 3295 المتخذة بخصوص المستعمرات البرتغالية وبخصوص الوضع في نامبيا.ومن هذه التوصيات ايضاً: 33/24 الصادرة في 20/11/1978، 34/44 الصادرة في 23/11/1979، 17139 الصادرة في 23/11/1984، 46/87 الصادرة في سنة 1991، 47/82 الصادرة في سنة 1992، 48/94 الصادرة في سنة 1993 والتوصية رقم 49/151 الصادرة في سنة 1994.

-محكمة العدل الدولية:

موجز الاحكام والفتاوى الصادرة عن محكمة العدل الدولية-الامم المتحدة-نيويورك-1998.

-لجنة القانون الدولي:

-وقائع الامم المتحدة لمناقشة مشروع قانون المعاهدات – جزء ثاني.

ه-المعاهدات والمواثيق الدولية:

1- ميثاق الامم المتحدة 1945

2-الاتفاقية الدولية بشأن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية (1966) والاتفاقية الدولية بشأن الحقوقالمدنية والسياسية (1966).

3-اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات 1969.

ثانيا-المصادر الالكترونية:

1-فكرة النظام العام الدولي-مقال متاح على العنوان الالكتروني الاتي:

http://ar.wikipeda.org

2-نصوص قرارات الجمعية العامة التابعة للامم المتحدة متاح على العنوان الالكتروني الآتي:

http://en.wikisource.oeg/wiki/United Nation General Assembly Resolution

3-د.محمد عزيز شكري – مفهوم حق تقرير المصير في ميثاق الامم المتحدة – بحث متاح على العنوان الالكتروني الآتي:

http://www.arab-ency.com (2010-12-30)

ثالثا-المصادر الانكليزية:

أ-الكتب والابحاث:

1- Erik suyThe concept of jus conges in public international law Carnegie endow meant for international peace, pressed in Geneva 1967.

2-A.Veredross-Jus dispositivum&Jus – eogens in int .law .A.J.I.L. vol 66-1966.

3-Lord Mcnair-the Law treaties-London-1962.

4-Singh, N. ((The united Nation and development of International Law)) in Roberts, A and Kingbury.b. (ed). United Nations, divided world: the United Nations Roles in International Relation. (2ed, edition) oxford, clarendon press, 1993..

5-Eracora,F. ((Human Rights and Domestic jurisdiction) R.C.A.D.I. vole, 124. 1968.

6- Oppenheim – International Law – A treatises, by H.Lauterpacht, London, New York. Toronto: Longmans Green and co.8th Edition – 1955 – part1.

ب- الدوريات:

1-Int.law commission year book – 1996-vol 3 p.248.

2-United Nations, conference on the Law of treaties, second session, official Records, p.107 at 125.

3-I.L.C. Reports the work of its fifteenth session U.N. General Assembly, 18th sess. Official records, supp. No, (A/5509).

4-I.C.J.,Rec.,1986, para. 186.

رابعا:المصادر الفرنسية:

1-Alex Weill, droit, Introduction gēnērale, Dalloz, Paris, 1973, p5,etsuiv.

2- Antonio Casses, Le droit international et La question de 1¢ assistance aux mouvementsde liberation national, RBDI, vol. X1X, 1986/ 2, p.316

3- Olivier Cortenet Pierre klein, “Droitďingerenceou obligation de reaction”, Bruxelles: Braylant, 1996, p.263.

4-Suzanne Dalligny:Essaisur les principles dun droit civil socialist,L.G.D.J,Paris1976,p.1,et suiv.

 

النص الكامل

About admin

Check Also

په‌یڕه‌وكردنی ئیتیكی ڕۆژنامه‌وانی له‌ ڕۆژنامه‌ كوردییه‌كان هه‌فته‌نامه‌ی(رووداو) وه‌ك نموونه‌) توێژینه‌وه‌یه‌كی شیكارییه‌(

الكاتب : م.ي ظاهر حمدأمين صابر كۆلێژی ته‌كنیكی كارگێری، زانكۆی پۆلیته‌كنیك، هه‌ولێر، عێراق DOI:http://dx.doi.org/10.24086/cuesj.si.2017.n3a44 پوخته‌ ...

Leave a Reply

Your email address will not be published.