Update
Home / Archives / Volume1,No2(2017) / Special Edition 2017 No3 / مستقبل النظام الدولي بعد تراجع وزوال القوة الامريكية

مستقبل النظام الدولي بعد تراجع وزوال القوة الامريكية

الكاتب:عمار مرعي الحسن
قسم العلاقات الدولية / وزارة التخطيط / العراق
DOI:http://dx.doi.org/10.24086/cuesj.si.2017.n3a27

الخلاصة

يدور موضوع الدراسة حول أثر  تراجع وزوال القوة الامريكية على مستقبل النظام الدولي. ويعود السبب  وراء اختيار هذا الموضوع الى بروز عدد من مؤشرات تراجع الأداء الامريكي على الصعيد الدولي، وهذه المؤشرات يمكن اعتمادها في عملية التحليل واستشراف مستقبل القوة الامريكية والانعكاسات التي يمكن ان تتركها على النظام الدولي. إذ أن مؤشرات التراجع وفق مقياس التفاعلات سجلت عدد من حالات الاخفاق الامريكي في حرفية التعامل مع بعض الملفات، كالملف العراقي والملف الاوكراني والملف السوري وغيرها. هذا التراجع حفز روح المنافسة لدى القوى الدولية الاخرى، وأصبح العالم يعيش على أصداء صعود دول كبرى، من شأنها أن تحوّل مركز ثقل القوة العالمية  وتحدث خللاً في التوزان الاستراتيجي العالمي. وبهذا أصبحت القوة الامريكية تواجه تحديات تنطلق من داخلها لترتبط مع تحديات الخارج ولتشكل بمجملها مؤشرا وعلامات تدلل على أمكانية تراجع ومن ثم تدهور الأداء الأمريكي على الصعيد الدولي.

   وبهدف تحليل موضوع الدراسة واحاطته من كل الجوانب تم الاستعانة بالمنهج التحليلي، وكذلك المنهج الاستشرافي (المستقبلي). إذ أسهمت تلك المناهج في وصول الدراسة الى عدد من النتائج من أبرزها أن  القوة الامريكية ستخضع في المستقبل الى قانون الصعود والافول، وهذا القانون يؤكد استحالة استمرار انفراد وتحكم قوة دولية واحدة بالتفاعلات العالمية، فمهما بلغت قوتها من العظمة والجبروت ستنحدر في النهاية وتضعف قوتها لتاتي قوة أخرى تحل محلها. أما أبرز التوصيات التي طرحتها الدراسة فتعلقت بتوجيه صناع القرار في العراق الى انتهاج اسلوب التنويع في الشركاء الدوليين من أجل تفادي مغبة المفاجئات التي قد يتركها رحيل القوة الامريكية على مستوى التفاعلات الاقليمية والدولية.

الكلمات المرشدة: النظام الدولي، الاحتمالات المرتقبة، النتائج الجيوسياسية، القوى البديلة

المراجع

زبيغنيو بريجنسكي، رؤية استراتيجية أمريكا وازمة السلطة العالمية، ترجمة: فاضل جتكر،(دار الكتاب العربي، بيروت، ط1، 2012)، ص 59-68.

فتحي شهاب الدين، سقوط أمريكا والغرب والبديل الاسلامي، (مؤسسة إقرأ، القاهرة، ط1، 2011)، ص31-45.

لاري إلويتز، نظام الحكم في الولايات المتحدة الامريكية، ترجمة: جابر سعيد عوض،(الجمعية المصرية لنشر المعرفة العالمية، القاهرة، ط1، 1996)،ص 9 وما بعدها.

سمير التنير، أمريكا من الداخل حروب من اجل النفط، (شركة المطبوعات، بيروت، ط1، 2010،)، ص167.

مجدي كامل، كيف تبيع أمريكا اصدقائها؟،(دار الكتاب العربي،دمشق_ القاهرة، ط1 ، 2009)، ص 5 وما بعده.

عمار مرعي الحسن، التنافس التركي- الايراني للسيطرة على العراق بعد عام 2003،(دار الكتب العلمية، بغداد، ط1، 2014)،ص 112.

همام عبدالله السليم، الفكر الاستراتيجي الامريكي معالم التحولات في العقائد والاستراتيجية الامريكية،(دار السنهوري، بغداد، ط1،2016)،ص 207 وما بعدها.

روبرت كوبر، تحطم الامم النظام والفوضى في القرن الحادي والعشرين، ترجمة زهير السمهوري، (الرياض: مكتبة العبيكان، 2005)، ص 53.

MILTON M. GORDON, Assimilation in American Life The Role of Race, Religion, and National Origins MILTON M., UNIVERSITY OF MASSACHUSETTS, New York OXFORD UNIVERSITY PRESS 2009,pp.2-8

أوليغ بلاتونوف، لهذا كله ستنقرض أمريكا الحكومة العالمية الخفية، ترجمة:نائلة موسى – ايرينا بوتشينسكايا،(دار الحصاد، دمشق، ط1، 2002)، 219.

فهمي الشناوي، البقاء لله في عزيزتكم امريكا الشيطان الاكبر على فراش الموت، (دار المختار الاسلامي، القاهرة، بلا)، ص 7 وما بعدها.

عبد الوهاب عمروش، قراءة أولية في أسباب ومظاهر ومراحل انهيار الدول، ملحق اتجاهات نظرية، مجلة السياسة الدولية، (القاهرة: مركز الاهرام للدراسات والبحوث الاستراتيجية)، العدد 189، يوليو 2012، ص 67.

هادي زعرور، توازن الرعب القوى العسكرية العالمية أمريكا، روسيا، ايران، الكيان الصهيوني، حزب الله، وكوريا الشمالية، أسرار عسكرية تكشف للمرة الاولى وسيناريوهات دقيقة تروي الحروب المستقبلية،(شركة المطبوعات، بيروت، ط1، 2013)، ص 51 وما بعدها.

محمد باقي محمد، أمريكا المستبدة حلم السيطرة على العالم، مجلة الفكر السياسي، دمشق، العدد 39، 2010،ص185.

فريد زكريا، عالم ما بعد امريكا،ترجمة: بسام شيحا،(الدار العربية للعلوم ناشرون، بيروت، ط1، 2009)،ص 25 وما بعدها.

احمد عبدالجبار عبدالله، الصين والتوازن الاستراتيجي العالمي بعد عام 2001 وآفاق المستقبل،(الدار العربية للعلوم ناشرون، بيروت، ط1، 2015)،ص 63 وما بعدها.

وليد عبد الحي، محددات السياستين الروسية والصينية تجاه الازمة السورية، مركز الجزيرة للدراسات، الدوحة، 2012، ص 1-9.

روبين ميريديث، الفيل والتنين صعود الهند والصين ودلالة ذلك لنا جميعا، ترجمة: شوقي جلال، (سلسلة كتب عالم المعرفة، الكويت، ط1، 2009)، ص298 وما بعدها.

جاك اتالي ، أفاق المستقبل: أحدث وادق استشراف للسياسات المتصارعة على الساحة الدولية في مستهل القرن الحادي والعشرين، ترجمة: محمد زكريا اسماعيل، (دار العلم للملايين، بيروت، ط2، 1992) ، ص 56.

 

النص الكامل

About admin

Check Also

په‌یڕه‌وكردنی ئیتیكی ڕۆژنامه‌وانی له‌ ڕۆژنامه‌ كوردییه‌كان هه‌فته‌نامه‌ی(رووداو) وه‌ك نموونه‌) توێژینه‌وه‌یه‌كی شیكارییه‌(

الكاتب : م.ي ظاهر حمدأمين صابر كۆلێژی ته‌كنیكی كارگێری، زانكۆی پۆلیته‌كنیك، هه‌ولێر، عێراق DOI:http://dx.doi.org/10.24086/cuesj.si.2017.n3a44 پوخته‌ ...

Leave a Reply

Your email address will not be published.