Update
Home / Archives / Volume1,No2(2017) / Special Edition 2017 No3 / الارهاب المعولم والقوة الناعمة: تحليل الاثر والتأثير “الدبلوماسية نموذجاً”

الارهاب المعولم والقوة الناعمة: تحليل الاثر والتأثير “الدبلوماسية نموذجاً”

الكاتب: علي حسين حميد
كلية العلوم السياسية/جامعة النهرين

DOI:http://dx.doi.org/10.24086/cuesj.si.2017.n3a35

المقدمة

أفرزت التحولات السياسية والدولية في بداية التسعينات من القرن المنصرم جملة من التعقيدات والتغييرات سواء في العلاقات الدولية أو في النظم السياسية أو في المباني الأيديولوجية، حتى بدا العالم ولوجاً لحقبة تاريخية جديدة ، بعد مغادرة تأثير قوى فكرية وسياسية وعسكرية تقليدية ميدان التنافس الدولي وفرصة تمكين قوى كبرى للهيمنة على القرار الدولي.ترافق كل ذلك مع بزوغ تحديات عالمية لم تكن غائبة كلياً في ما مضى فحسب،وانما لم تكن ذات اولولوية جراء طبيعة الصراع الايديولوجي القائم انذاك والذي قسم الكرة الارضية برمتها الى قسمين (صراع الشمال والجنوب)او (صراع الشرق والغرب).وبعد زوال مؤثرات تلك الحقبة وادواتها التصارعية وولوجاً الى حالة دولية مغايرة كثر الحديث فيها عن الهيمنة الامريكية وتبدل هيكلية وطبيعة النظام الدولي تزامناً مع طبيعة الحراك الدولي وتحدياته التي لازالت تلقي بظلالها على المشهد الدولي .ويعد الارهاب كظاهرة دولية ابرزها.

وبسعي التنظيمات الإرهابية لنشر الأفكار والأيدلوجيات المتطرفة بحيث لم يعد التصدي لتلك التهديدات بالوسائل العسكرية وحدها مُجديًا بما يجعل التصدي لتلك الأفكار بمنظومة فكرية مضادة حيويًّا لتقويض الدعائم الفكرية التي تستند إليها التنظيمات الإرهابية في حشد التأييد واستقطاب عناصر جديدة لصفوفها.

تطور مفهوم القوة وتعددت اتجاهاته على مر التاريخ فيما بين القوة العسكرية والقوة الاقتصادية والقوة على الاقناع والتأثير حتى العصر الحديث وبزوغ التكنولوجيا الحديثة وتأثيرها على مفهوم القوة سواء كانت المادية أو المعنوية. كان المفهوم التقليدي للقوة هو مفهوم القوة الصلبة بما يشمل القوة العسكرية والقوة الاقتصادية بالأساس والذي تبنته المدرسة الواقعية وتم فهم التفاعلات الدولية من خلاله لفترات طويلة. ويعتمد بالأساس على مقدرات الدولة المادية وقدرتها على توظيفها لإجبار خصومها على اتباع ما تنشده وبالتالي تحقيق أهدافها ومصالحها. ولكن ما فتحته العولمة من الامكانات الهائلة بادواتها الفائفة وشبكاتها العنكبوتية ووقائعها الافتراضية، باتت معطيات لاغنى عنها في فهم الواقع وادارته وتغييره لاعادة تركيبه وبنائه، إذ هي غيرت نظرة الانسان الى نفسه وبدلت موقعه في العالم، بقدر ماغيرت علاقته بمفردات وجوده سواء تعلق الامر بالهوية والثقافة والمعرفة او بالحرية والسلطة والقوة.

ويعد مفهوم القوة الناعمة ” “Soft Power من المفاهيم الحديثة نسبيا التي جذبت اهتمام الباحثين والسياسيين على السواء. فقد ظهر المفهوم في ادبيات العلاقات الدولية مطلع التسعينات من القرن العشرين على يد (جوزيف ناي) للتأكيد على اهمية الادوات غير العسكرية في تنفيذ السياسة الخارجية وقدرة الدولة على التأثير على غيرها من الدول وتحقيق اهدافها ومصالحها من خلال التأثير الثقافي و/ او الايديولوجي. ويرجع المفهوم بجذوره الى نمط الاحتلال الفرنسي الذي قام على التأثير الثقافي في الدول الواقعة تحت الاحتلال كضمانة اساسية لاستمرار النفوذ والهيمنة الفرنسية عليها. ولقد اكتسب المفهوم اهمية خاصة بعد فشل القوة العسكرية الامريكية في تحقيق اهدافهم في افغانستان والعراق. فقد اثبتت الأزمتين ان القوة العسكرية ليست فعالة على نحو مطلق وكذلك سياسة العقوبات الاقتصادية والحصار ولعل المثال الواضح على ذلك العراق في فترة ماقبل الاحتلال الامريكي وايضا الحالة الايرانية.

 

المصادر

سورة البقرة – الآية(40).

أودنيس العكرة، الإرهاب السياسي / بحث في أصول الظاهرة وأبعادها الإنسانية، ط1 ،(بيروت :دار الطليعة للطباعة والنشر)،

احمد شوقي الحفني، العالم الإسلامي والاستراتيجيات الدولية،مجلة مستقبل العالم الإسلامي،(مالطا:مركز دراسات العالم الإسلامي)، السنة الأول،العدد(1)،شتاء1991.

حسنين توفيق ابراهيم، العولمة: الأبعاد والانعكاسات السياسية، مجلة عالم الفكر، العدد 2، المجلد 28، 1999، الكويت،.

حسنين توفيق إبراهيم، ظاهرة العنف السياسي في النظم العربية، ط1،سلسلة أطروحات الدكتوراه،العدد (17)، (بيروت: مركز دراسات الوحدة العربية)، 1992.

حسين علي بحيري، القوى الناعمة، المركز الدولي للدراسات المستقبلية والإستراتيجية، القاهرة، العدد 46، السنة الرابعة، اكتوبر 2008.

سعد حقي توفيق، مبادئ العلاقات الدولية، المكتبة القانونية- بغداد، 2010، ص168.

خالد بن إبراهيم الرويتع، قراءة في الدبلوماسية العامة والسياسة الدولية، جريدة الشرق الاوسط، العدد 12986، حزيران 2014.

خالد محمود الكومي، ما بين الدبلوماسية والاعلام في عصر العولمة، مؤسسة الابداع للثقافة والآداب ومنتدى المثقف العربي، 2015،

رفيق عبدالسلام، الولايات المتحدة الامريكية بين القوة الصلبة والقوة الناعمة، الطبعة الاولى، مؤسسة الانتشار العربي وصناعةالفكر، بيروت، لبنان، 2001، ص 9-10..

سلام خطاب الناصري، الأعلام والسياسة الخارجية الأمريكية، ط1،(طرابلس: دار جروس بروس)، 2000.

عبد الحميد الحفني، القواعد التي تحكم التعويض عن جرائم الإرهاب بين العمومية والخصوصية، مجلة كلية الحقوق، الكويت، 1999.

عبد الكريم علوان، الوسيط في القانون الدولي العام، ط1،ج3 (عمان: دار وائل للنشر والتوزيع)،1997.

عبد الله الأشعل، مستقبل الحملة الأمريكية لمكافحة الإرهاب في ضوء الاتجاهات الدراسية الحديثة. السياسة الدولية، العدد (159)، يناير 2005،.

عصام محفوظ، العلاقة الأمريكية بالإرهاب بين التشجيع والردع، صحيفة السفير اللبنانية، العدد (94606)، 2003، .

كوثر الابجي، استراتيجيات الاعمال في مواجهة تحديات العولمة، المؤتمر العلمي الرابع (الريادة و الابداع)،( مصر :جامعة القاهرة)، 16/3/2005.

لورنس فريدمان، الثورة في الشؤون الإستراتيجية، دراسات عالمية، العدد 30، مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، ابو ظبي، ط1، 2010،.

مجموعة باحثين،الخليج والربيع العربي “الدين والسياسة”،ط1، (الامارات العربية المتحدة:مركز المسبار للدراسات والبحوث،2013.

مجموعة باحثين،الخليج والربيع العربي “الدين والسياسة”،ط1، (الامارات العربية المتحدة:مركز المسبار للدراسات والبحوث،2013.

ميسان احمد، التضليل الشيطاني،(دمشق: الدار الوطنية الجديدة)،2002،.‏

نعوم تشومسكي، أحاديث وحوارات، (بيروت:دار الرضا للنشر)، تشرين الأول 2002.

نور الدين الهنداوي، السياسة التشريعية وجرائم الإرهاب، مجلة كلية الحقوق، الكويت 1999.

 

النص الكامل

About admin

Check Also

په‌یڕه‌وكردنی ئیتیكی ڕۆژنامه‌وانی له‌ ڕۆژنامه‌ كوردییه‌كان هه‌فته‌نامه‌ی(رووداو) وه‌ك نموونه‌) توێژینه‌وه‌یه‌كی شیكارییه‌(

الكاتب : م.ي ظاهر حمدأمين صابر كۆلێژی ته‌كنیكی كارگێری، زانكۆی پۆلیته‌كنیك، هه‌ولێر، عێراق DOI:http://dx.doi.org/10.24086/cuesj.si.2017.n3a44 پوخته‌ ...

Leave a Reply

Your email address will not be published.