Update
Home / Archives / Volume1,No2(2017) / Special Edition 2017 No3 / واقع ومستقبل الديمقراطية التوافقية في العراق

واقع ومستقبل الديمقراطية التوافقية في العراق

الكاتب : طه حميد حسن العنبكي ، علاء جبار أحمد
كلية العلوم السياسية ، الجامعة المستنصرية
DOI:http://dx.doi.org/10.24086/cuesj.si.2017.n3a37

 

المقدمة

  لاجرم أن لكل شكل من أشكال النظم السياسية المعاصرة،مزايا وعيوب،وهذا الحال ينسحب على نظام الديمقراطية التوافقية ،كمنهج أو نظام حكم ،والإشكالية التي واجهها العراق الجديد هي أن الدستور الدائم الصادر سنة 2005 نص على ديمقراطية الأغلبية،ولكن الحاجة إلى تحقيق التوازن بين القوى السياسية الفاعلة على الساحة السياسية، فضلاً عن ضرورة توفير أجواء سياسية جديدة تسمح للجميع للمشاركة في صناعة القرارات الهامة لبناء النظام السياسي الجديد،وذلك لضمان عدم العودة لظاهرة التهميش والإقصاء التي طالما كانت سائدة في العقود السابقة،لذا جرى العمل بمنهج الديمقراطية التوافقية،حتى أضحت الأخيرة بمثابة عرف دستوري.

  ولكن تبني هذا المنهج أحدث إشكاليات عدة،تقف في مقدمتها تكريس مبدأ المحاصصة التي طالت كل مؤسسات الدولة والدوائر المرتبطة بها بدءاً من المؤسسات (السلطات العامة) الثلاثة:التشريعية(مجلس النواب) والتنفيذية(رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء) والقضائية (مجلس القضاء الأعلى والمحاكم)،مروراً بالهيئات الإدارية المحلية بل وكل دوائر الدولة وصولاً إلى إدارات المدارس،وبذلك أنفرد العراق بتطبيق المحاصصة من الرئيس مروراً بالوزير وانتهاءً بالخفير،والأدهى والأمر غاب في ظل المحاصصة مبدأ(الشخص المناسب في المكان المناسب)،كما غاب مبدأ(الثواب والعقاب)،وذلك بحكم ترشيح الكتل والقوى السياسية للأشخاص المضمون ولائهم لتولي المناصب التي تمنح لهم بموجب مبدأ المحاصصة،ومن ثم لامكان لذوي الخبرة والكفاءة والنزاهة،الأمر الذي أفضى إلى تزايد الدعوات من شخصيات وقوى عديدة للعدول عن التوافقية والاستعاضة عنها بديمقراطية الأغلبية.

  وعلى ذلك تثار هنا جملة من التساؤلات تشكل الإجابة عنها بمثابة أهداف لهذا البحث منها:

لماذا نجحت تجربة الديمقراطية التوافقية في دول عريقة؟

لماذا فشلت تجربة الديمقراطية التوافقية في العراق؟

هل بالإمكان التخلي عن مبدأ التوافقية (المحاصصة)؟

ما الخيارات لمواجهة فشل تلك التجربة؟

وبهدف الإجابة على تلك التساؤلات وغيرها؟ لابد من تقسيم هذا البحث على المباحث الآتية:

المبحث الأول:مقاربات نظرية وتجارب واقعية ماثلة…

المبحث الثاني:واقع الديمقراطية التوافقية في العراق بعد عام 2003

المبحث الثالث:مستقبل الديمقراطية التوافقية في العراق…

 

النص الكامل

About admin

Check Also

په‌یڕه‌وكردنی ئیتیكی ڕۆژنامه‌وانی له‌ ڕۆژنامه‌ كوردییه‌كان هه‌فته‌نامه‌ی(رووداو) وه‌ك نموونه‌) توێژینه‌وه‌یه‌كی شیكارییه‌(

الكاتب : م.ي ظاهر حمدأمين صابر كۆلێژی ته‌كنیكی كارگێری، زانكۆی پۆلیته‌كنیك، هه‌ولێر، عێراق DOI:http://dx.doi.org/10.24086/cuesj.si.2017.n3a44 پوخته‌ ...

Leave a Reply

Your email address will not be published.